الخيارات المتاحة لمصر بعد فشل جولة المفاوضات الأخيرة في إثيوبيا

الخيارات المتاحة لمصر بعد فشل جولة المفاوضات الأخيرة في إثيوبيا

  • الأربعاء ١٥ يوليو ٢٠٢٠ - ١٠:٠١ م
  • 332

مصر والسودان يقفان علي منحدرضد الجانب الاثيوبي المتعنت حيث انه لم تتمكن المفاوضات من الوصول إلى توافق حول التصرفات المائية المنطلقة من سد النهضة في الظروف الحالية المختلفة للنيل الأزرق

مع تعنت الجانب الاثيوبي في عدم توضيح إجراءات للحفاظ علي قدرة السد العالي علي مواجهه ألاثار والمخاطر التي قد تنتج من تعبئه سد النهضة.

وهناك خيارت عديدة للجانب المصري لمواجهة تلك المشكلة ومنها :- 

  • العودة لأتفاقية عنتيبي : وهي اتفاقية إطارية موقعة بين بعض دول حوض نهر النيل في أوغندا عام 2010، والموقعة من دول: إثيوبيا وكينيا وأوغندا ورواندا وتنزانيا، وانضمت إليها بورندي في عام 2011 ، لكنها لم تدخل بعد حيز التنفيذ الفعلي.

     وتنص الاتفاقية  " في أحد بنودها على مبدأ الانتفاع العادل والمنصف والمعقول، من موارد مياه المنظومة المائية لنهر النيل، مع الأخذ في الاعتبار المخاوف حول حماية الموارد المائية."

     وايضاً تنص لإتفاقية ، على أن لدول حوض النيل والمنشآت ذات الصلة حق التمتع بالحماية التي تمنحها مبادئ وقواعد القانون الدولي المطبقة في النزاعات المسلحة الدولية وغير الدولية، ولا سيما قواعد القانون الإنساني الدولي.

  • الخيار العسكري : إذا لم تنجح الحلول المقدمة فليس لدي الجانب المصري إلا الحل العسكري رغم إستبعاد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخيار العسكري في كثير من المناسبات مبررا إلي أن مصر تعول دائما على الحلول السلمية لكن هذا الخيار بالطبع لن يكون مستبعدا لأن المياه مسالة أمن قومي للمصرين والتفريط بها خيانــة عظمي . 





أبحث عن أختبار